vendredi 24 septembre 2010

Tchad: Quelle est la politique sociale du MPS ?


Le Parti Libéral du Tchad croit qu’une bonne politique sociale
(pour un pays comme le Tchad) doit pouvoir jouer un rôle majeur.
Elle déter-minera de nombreux aspects de la vie des personnes,
des collectivités et de nombreuses institutions. En termes finan-
ciers, la politique sociale représente le plus gros poste du budget
des ménages et des collectivités publiques. Elle accompagne les
principaux moments du parcours dans la vie des citoyens de ce
pays.

Après dix-neuf ans de pouvoir, quelle est alors la politique sociale
de l’équipe MPS ? Pourquoi N’Djaména n’a-t-il pas rendu public la
structure et le fonctionnement de ce vaste système dont les Tcha-
diens sont à la fois les financeurs, les acteurs et les bénéficiaires ?
Au Parti Libéral du Tchad, nous pensons que pour les profes-
sionnels de l’action sociale et sanitaire, et pour de nombreux autres
acteurs de l’action sociale, cet impératif est d’autant plus important
que leur activité est étroitement dépendante des évolutions et des
innovations dans les différents secteurs de l’activité socio-économique
et politique.

Une bonne politique sociale est la base du combat contre la pau-
vreté. Le Tchad est toujours montré du doigt comme étant un des
pays du globe le plus pauvre (mais toujours pillé, exploité et
humilié par les mêmes qui calomnient). Revendiquer des politiques
sociales dignes du nom est une invitation à la brutalité policière.
Manifester pour une amélioration des conditions de vie sociale
est une autre raison de faire sortir l’armée dans la rue. Aujour-
d’hui, les pauvres du Tchad sont aussi silencieux que les choses,
et lorsque au hasard des chemins un foyer les accueille ils y pren-
nent place humblement comme des visages familiers et se con-
fondent aux ombres vagues du décor. Ils ne s’effacent que dans
l’oubli comme des outils abandonnés. Voilà, la politique sociale du
gouvernement du Tchad dont le coeur est endurci par la vanité
des vanités.

Mika-L. Yondoloum
Parti libéral du Tchad
Tchadiennes, Tchadiens, rejoignez le
Parti Libéral du Tchad,
le parti des Droits et Libertés :
Paix, Éducation, Emploi et Prospérité,
pour le vrai changement :
Prospérer au Présent et Investir dans l'Avenir

Forum de réconciliation nationale ouvert à tous
http://www.pltchad.com/forum-politique-tchad/index.php

3 commentaires:

LNFAW a dit…

wooow

Anonyme a dit…

جواسيس الصحافي الغربي سعداء حقا مع تقدم المتمردين--لأن أنها حققت نصف مهمتهم لسرقة النفط الليبي

ويبدي الإمبريالية وزراء خارجية السلالة الوجه من الاضطرار إلى يحترفون الكذب للجمهور لفترة طويلة.



أن الامبرياليين يقاتلون من جانب المتمردين-أثناء التظاهر لحماية المدنيين.

كانوا يقاتلون المتمردين للإمبرياليين لسرقة النفط الليبي في مقابل السلطة رغم التظاهر بالكفاح من أجل الشعب الليبي

إشعار يفعلون تماما ما هي أن الامبرياليين تريد أن تفعل-دون استشارة الشعب-تخطط لبيع النفط إلى شركات النفط الإمبريالية (الذين يديرون البلدان الإمبريالية) في مقابل الحصول على الأسلحة لقتل الليبيين. شركات النفط الإمبريالية كتابة البرنامج النصي واستراتيجية زعماء المتمردين.



ما زالت الحكومة الليبية قد أجرى محادثات مع الشعب الليبي حول ما تريد

أنها ما زالت لم تبعث على حشد من المتظاهرين إلى بنغازي للبحث في عيون بيتراييرس ونقول لهم أنهم هم خدعت

لاتزال لديهم لا كوت قبالة الإمبريالية توريد الأسلحة

أنهم قد تسلل الكثير من المتمردين والمرتزقة الأجانب والدبلوماسيين السيطرة عليها

أنها يجب أن إنشاء 3 ملايين قوي خفية وشبح الجيش مع القناصة مليون ومليون جهاز الخدمة السرية ونينجيتسوس مليون.

يجب أن تتوفر لديهم قاعدة بيانات شاملة لجميع أعداء ليبيا الشكر لوسائل الإعلام الأجنبية، وشركات النفط والغاز مثل بريتيش بتروليوم & الإجمالي الذي أمر ببلدانهم لغزو ليبيا

يجب أن يدركون أن بعبع دا kii، كانت قوة تم إنشاؤها بواسطة الامبرياليين (خدعة من الحروب الصليبية وأمريكا الجنوبية) إلى الحكومات الهجوم أرادوا.-لكن ليس منها لم يريدوا.

ينبغي تطوير الأسلحة النووية. لأن إسرائيل مجهزاً لإثارة ومهاجمة والتآمري جميع البلدان العربية مع النفط.

وقد شكلت النفط تكتلي شمال شرق أفريقيا، والغاز نيكوج بالشراكة مع تونس، ومصر، تشاد، السودان، إثيوبيا، وجيبوتي، وإريتريا، الصومال. هذه هي الأسلحة الرئيسية في حرب تجارية 100y مع شركات الإمبريالية. وهو يحمي، وستاباليسيس جميع بلدان شرق أفريقيا الشمالية. ويعطي 100s الملايين من الأفارقة ملكية-الذي يضع عليها بين اللصوص الإمبريالية والنفط. هو الرافعة التي تساعد على ديفيد لهزيمة جالوت. ملحوظة: أن الامبرياليين تحاول تقسيم المنطقة إلى برفينت حدوث ذلك.

أنها ينبغي أن تبين أرشيفا لتغطية جميع وسائل الإعلام الإمبريالية-منذ بدء القتال

ينبغي أن يعرفوا مخطط الإمبريالية: تركيب حكومة كوروبتيبلي ثم شركاتها الإمبريالية استمرار رشوة قادة لمساعدتهم على سرقة البلد

يجب أن يعرفون أن قادة حقيقية أشباح، لم ار أو سمع-حيث أنها لا يمكن أن اغتيل بالامبرياليين، وأنها لا يمكن أن يخطئ العامة. وقال مثل كوادهافي في عام 2005 ' أنها تود أن ترى الدمار والفوضى الدينية وتريبلا الصراع مثل ما يحدث في نيجيريا. ... وتأمل البلدان الذين الحسد ليبيا، أن الليبيين سوف تفقد النفطية للديمقراطية،... ربما يمكن تعبئة شخص ما لتدمير الوحدة الوطنية وتضليل البسطاء من البشر وساذجة ". "هناك لا مشاعر لنا فيما يتصل تيه الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا. وهناك المصالح المتبادلة، ويسود الخوف المتبادل، هناك أيضا الأمن المتبادل. "إلا إذا كان ليبيا أو في أفريقيا قد بدأ تصميم وبناء بهم طائرة مقاتلة أو الكتلة تصنيع الدبابات. الذي يتطلب استثمارات ضخمة في شعب أفريقيا. الآن أنهم يدفعون الثمن لوضع الشركات الأجنبية من قبل الشعب. الشركات ذاتها أنهم دفعوا--دفعت للحرب ضدهم.



ينبغي أن برنامج الإعداد إنشاء صندوق لمساعدة الشركات الأفريقية على التنافس على حصة من السوق وتدمير الشركات الأوروبية والآسيوية. أن الامبرياليين لها العديد من الأعداء، عرض الذي لا ينتهي من المساعدة من المجتمع الدولي الحقيقي.



إذا كان الفوز بالمتمردين، وليس تماما إلى إطاعة الأوامر الإمبراطورية سيتم استدعاء ال كا المؤسسة الإنمائية الدولية والاستعاضة عنها بقوة أجنبية مدعوين للمساعدة في الحفاظ على النظام. حتى أن الامبرياليين قد مكافحة فيما بينها كما مقطوعة الصفقات قبل الحرب.



ومع ذلك، يمكن أن تسحب استراتيجية ذكية النصر من الهزيمة:



وينبغي أن الليبيين مشاهدة والتعلم من الدفاع الياباني من أوكيناوا. أنها المقاومة الأساسية تتطلب الليبيين والأفارقة ضد الامبرياليين. اليابانية حفر القبور ووضع الزي الرسمي على القتلى، والمقنعة نسف إليه هباء مدفعية العدو.

ابدأ بإمكانك الوثوق الامبرياليين-كل شيء يقولون كذب

يمكن ابدأ تسليم أنفسهم للإمبرياليين-ولو لمرة واحدة لها سيطرة-أنهم يرتكبون الفظائع اليومية مع الإفلات من العقاب-مثل في الجزائر، والإبادة الجماعية تحت ستار الحرب الأهلية كما هو الحال في العراق

LNFAW a dit…

http://lnfaw.blogspot.com/2011/03/carnival-2011.htmlb